يالك من سائق ماهر! جملة ينتشي أي سائق سيارة لسماعها, حتى و إن كانت مجاملة, و لعلك عزيز القارئ انتشيت لمجرد سماعها.. حسنا أحزر ماذا ؟ سماع تصريح كهذا يتطلب وجود العديد من العوامل لعل أهمها التركيز! نعم لا تستغرب إنه التركيز, أبرع السائقين أكثرهم تركيزا وأدقهم ملاحظة و أكثرهم يقظة و فطنة. ونعني هنا بالتركيز الابتعاد عن التوتر و القلق و مشتقاتهما أثناء القيادة…

حسنا قد تومئ بيدك قليلا و تقول ” نحن في عالم متوتر و ضغوطات الحياة تحتم عليك التوتر, لست روبوت أضغط على زر أيقاف التوتر لحضت صعودي السيارة”.  لو كنت من متبني هاته الفكرة أقترح و بشدة أن تتابع قراءة المقال ( و كذلك لو لم تكن طبعا !! )

باختصار شديد سائق متوتر = سائق غير بارع. و لنجعل منك سائقا بارعا سنتلو عليك مجموعة من النصائح تتبعها لتكون كذلك ( و طبعا للحفاض على سلامة مستعملي الطريق الأخرين !)

بادئ ذي الأمر علينا طرح السؤال التالي: كيف أعرف أنني متوتر. بسيطة هاته بعض العلامات و الإشارات التي تدل على ذلك :

  • تغضب بسهولة أثناء تعاملك مع الأصدقاء أو الأسرة
  • الشعور بتشتت الانتباه أو النسيان أو تقلب المزاج
  • تسارع الأفكار
  • تصبح هادئ ومنزوي
  • الإفراط في تناول الطعام
  • التدخين أكثر ، وشرب الكحول بشراهة أو تعاطي المخدرات حتى التفكير فيها
  • توتر العضلات. الصداع والشعور بالمرض
  • اضطرابات في النوم

حسنا اكتشفت في نقسك أحد هاته الأعراض أثناء أو قبل التوجه للقيادة … لا تفزع سنعرض عليك أهم النصائح لتجنب التوتر و اتكون في لياقة ذهنية مناسبة للقيادة:

  • قم بالمشي لمسافة قصيرة للحصول على بعض الهواء النقي والاسترخاء.
  • انتظر حتى تشعر بالهدوء وتستجمع شتاتك قبل الخروج في رحلتك.
  • جرب اليوغا وممارسة تمارين التنفس العميق ( التأمل ). التأمل خير علاج للحد من التوتر والقلق.
  • إذا كنت تشعرين بمرض من الإجهاد بسبب الصداع أو المرض ، فتأكد من أنك تشعر بالراحة الكافية للقيادة.
  • اكتب قائمة بأسباب التوتر لديك ثم مزقها ، أثبت علميا  أن ذلك يساعدك على تنقية عقلك.
  • إذا كنت تعانين من إساءة استخدام المنبهات ( كحول . تدخين .. ) ، فاحصل على مساعدة احترافية. كن على دراية بأن الكحول والمواد الأخرى يمكن أن تبقى في نظامك لعدة ساعات ، وستظل موجودة في اليوم التالي. لذلك احرص على استهلاكها بحكمة قبل التوجه للمقود
  • إذا كنت تواجه مشكلة في النوم بسبب الإجهاد ، فتأكد من أنك لست متعبًا جدًا على القيادة. إذا شعرت بالنعاس خلف عجلة القيادة اعثر على مكان آمن فورا للتوقف والركن و أخذ قسط من الراحة. فما يقرب 20 ٪ من الحوادث سببها النعاس و النوم.
  • أخبر أحدا عن شعورك. إن التحدث عن مشاكلك مع أحبائك يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا.

قرأت المقال بحذر؟ مبروك هاته أول خطوة لك في عالم السائقين البارعين.